جُحا وأمريكا الديموقراطيّة

يُحكى أنّ جُحا مرَّ يوماً بحمارِه على اسطبلَ للحيوانات، تعثّر الحمار وألقى بجُحا في حفرةٍ مليئةٍ بالرّوث، فانتفض واقفاً يلعَنُ الحمار وساعة الحمار، مُحاولاً تنظيف ما علقَ به من أوساخ.

ومن ثمّ رفعَ رأسَه ورأى شابّاً قد زيَّن وجهَه الكادحَ بعضُ السّواد، فصاح ضاحكاً ومُستهزئاً وهو يُنادي على النّاس: “يا قوم! يا هو! انظروا إلى وجه ذلك الشّاب كم هو مُضحك، انظروا إليه كم هو متّسخ!”. انتهى

تُعارض مُعظم شُعوب منطقة الشرق الأوسط السّياسات الأمريكيّة فيها، ودون الدّخول في تفاصيل هذه المُعارضة والعداء المُغذّي لها، أجد أنّه من المُستغرب أن يخرج أحد أبنائنا الأفذاذ لينتقدَ مستوى الديموقراطيّة في أمريكا ليقول: “انظروا الديموقراطيّة الّتي تتشدّق بها أمريكا” وكأنّه يعيش في السّويد!

وتستغل استخباراتُ الأنظمةِ العربيّةِ والحركات الدينيّة ومنظّروها الأخطاءَ الأمريكية في المنطقة أتمَّ استغلال، في توجيه الضربات المتتاليّة لمفاهيم الديموقراطيّة والمواطنة والدولة المدنيّة الحديثة والحريّات أيضاً، حيثُ توضع هذه المفاهيم السامية على قدمٍ سواء مع هلوسات بوش حول نشر الديموقراطية وتحرير الشّعوب.

بن لادن وبوش كلاهما كاذبان يمتطيان الأفكار ويتشدّقان بها، ليبرّرا ما يرتكبانه من جرائم، ولا يجوز أن يُمثّل أيّاً منهُما ما يدّعيه، فهل يُرضى لأحد أن يستغل جرائم بن لادن لانتقاد الإسلام؟ وبالمقابل هل يُرضى استغلال أخطاء بوش وإدارته لانتقاد الديموقراطيّة؟

بكل الأحوال أمريكا دولة ديموقراطية ولكنّها ليست أُمّاً للديموقراطيّة كما يُروّج لها، فلقد وقعت بين يدي إحصائية تُصنّف الدّول في عام 2006 حسب مستوى الديموقراطيّة فيها. وفق عدّة معايير ويُعطى لكل معيار علامة من عشرة وهذه المعايير هي:

– التعدّدية والعملية الانتخابية.
– أداء الحكومة.
– المشاركة السياسية.
– الثقافة السياسية.
– التحرّر الحضاري.

تأتي السويد في المركز الأول بعلامة نهائية قدرها 9.88 حيث حازت في جميع المعايير على العلامة التامة، إلا أنّها أحرزت 9.38 من عشرة بالنسبة للثقافة السياسية، ويبدو أنّه من العدل أن نقول أنّ السّويد هي دولة أُم للديموقراطية.

2- آيسلاندا.
3- هولندا.
4- النروج.
5- الدنمارك.
6- فنلاندا.
7- لوكسمبورج.
8- أستراليا.
9- كندا.
10- سويسرا.
11- إيرلاندا ونيوزلندا.
13- ألمانيا.
14- النمسا.
15- مالطا.
16- أسبانيا.
17- أمريكا!! <- أمريكا ليست أُمّاً للديموقراطيّة.
47- إسرائيل (الدولة العدوة)
79- فلسطين
85- لبنان.
88- تركيا.
102- روسيا.
112- العراق.

وننتقل إلى آخر القائمة حيث تتربّع مُعظم الدول العربية وبعض دول المنطقة والدول الهامة عالميّاً.

113- الأردن.
115- المغرب ومصر.
123- البحرين.
132- الجزائر.
133- موريتانيا!!!
134- الكويت.
135- أفغانستان وتونس.
137- اليمن.
138- الصين.
139- إيران.
141- السودان.
142- قطر.
143- عُمان.
150- الإمارات.
152- جيبوتي.
153- سوريا. <- نحن هنا.
154- أريتريا.
159- السعودية.
161- ليبيا.
167- كوريا الشمالية. تتصدّر القائمة من الخلف طبعاً.

مصدر الإحصائية لمن يحب التوثيق والاطلاع أكثر:

http://www.economist.com/media/pdf/DEMOCRACY_TABLE_2007_v3.pdf

تمّت.

2 Replies to “جُحا وأمريكا الديموقراطيّة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.